7 أطعمة تقلل من هرمون الذكورة عليك تجنبها    

هل انت بحاجه الى تعزيز مستوى هرمون الذكورة الخاص بك؟

إذا كان الأمر كذلك، فإن ما تأكله يمكن أن يكون له تأثير عميق على المستويات هرمون الذكورة تدريجيا، معظم الناس يعرفون بالفعل أن التستوستيرون هو واحد من الهرمونات الجنسية الأساسية للذكور، فهو المسؤول عن تطوير خصائص الجنس، ومسؤول أيضا عن الحفاظ على حياة صحية أكثر، والحفاظ على مستويات الرغبة الجنسية والوظيفة الجنسية المثلى، تحتاج النساء أيضا بعض التستوستيرون في أجسادهن، ولكن عند الإناث سوف يكون مجرد جزء صغير من هرمون التستوستيرون عن الرجال، فإنه هرمون مهم بالنسبة لهم للحفاظ على قوة العضلات المناسبة والنمو، وزيادة مستويات الطاقة، ويحافظ أيضا على تكوين صحي لجسم الأنثى، وزيادة كل من مستويات الرغبة الجنسية وكذلك قوة العظام، كما ان هناك العديد من المواد الغذائية التي يمكن أن تزيد مستويات هرمون التستوستيرون، وهناك أيضا العديد من الأطعمة التي تسبب انخفاض التستوستيرون عند الرجال، يكون تأثيرها سلبي على مستويات الاندروجين الخاص بك وتتمثل في الاتي:

1- منتجات بذور الكتان

بذور الكتان هو طعام يخفض مستويات هرمون التستوستيرون، على الرغم من ارتفاع أوميغا 3 محتوى الأحماض الدهنية، والتي في حد ذاتها فائدة إيجابية، ولكن عندما يتعلق الأمر بمنتجات بذور الكتان، أعتقد أن الآثار السلبية تفوق الفوائد، وخاصة مع الرجال.

حسنا، ان هناك بعض الأدلة تشير إلى أنها تقلل من مستويات هرمون التستوستيرون، وتقمع الانزيم 5α-Reductase الذي يحول التستوستيرون إلى شكل أكثر فعالية من Dihydrotestosterone يعمل القشور عن طريق زيادة مستويات هرمون الجنس، الذي يربط جزيئات التستوستيرون الحرة ويجعلها “غير نشطة” للاستخدام المباشر لمستقبلات الاندروجين.

هناك دراسة حالة لمرأه بالغة من العمر 31 عاما، تعاني من مستويات هرمون تستوستيرون عالية مما تسبب لها الإفراط في نمو شعر الوجه. ولتقليل الهرمون وصف لها بتناول 30Gمن بذور الكتان لمدة 4 أشهر. ونتج عن ذلك انخفاض التستوستيرون الكلي في الدم بنسبة 70٪، وانخفاض التستوستيرون الحر بنسبة 89٪، وعند دراسة الرجال انخفض متوسط ​​مستويات التستوستيرون الكلي بنسبة 15٪، في حين انخفض التستوستيرون الحرة بنسبة 20٪

2- العرق سوس

من أكثر المشروبات المتداولة في دول العرب، فان عرق السوس يلقى شعبية عند الكثير من العرب، ولكنه الطعام الذي يقلل من هرمون التستوستيرون، وفي فنلندا والعديد من البلدان الأوروبية المحيطة، تستخدمه بانتظام في التبغ والشاي والحلويات ومضغ العلكة.

على الرغم من حب العديد له، ان المركب الرئيسي في عرق السوس حمض Glycerrhizin الذي يعطي عرق السوس طعمه، له آثار جانبية سلبية على انتاج التستوستيرون.

وقد ثبتت الآثار السلبية للحمض Glycerrhizin على إنتاج التستوستيرون، بعد 11 عاما، تم اختبار حمض Glycerrhizin على المواد البشرية، في دراسة حيث أعطيت سبعة موضوعات صحية الذكور 7G / يوم من عرق السوس من خلال أقراص الحلوى المتاحة تجاريا (التي تحتوي على 0،5 غرام من حمض Glycerrhizin)، وقد انخفضت في دراسة أربعة أيام مستويات هرمون التستوستيرون الكلي من 740 نانوجرام إلى 484 نانوجرام، فقد كانت مستويات هرمون التستوستيرون ما يقرب من نصف ما كانت عليه قبل تناول العرق سوس.

والخبر السار هو أن عند التوقف عن تناول العرق سوس 4 أيام تعود مستويات هرمون التستوستيرون لطبيعتها.

3- الزيوت النباتية

الزيوت النباتية يمكن أن تخفض مستويات هرمون التستوستيرون والزيوت النباتية المكررة والتي يتم معالجتها بعدة طرق مختلفة.

بادئ ذي بدء، معظم الزيوت النباتية هي خيارات سيئة بشكل لا يصدق للطهي، غالبا ما تستخدم عملية التكرير (التبييض، إزالة الروائح الكريهة، إزالة الصمغ، الخ) التي تجردها من المغذيات الدقيقة ويمكن أن تخلف آثار الكبريتات.

حتى لو لم تستخدم للطبخ، الزيوت النباتية هي كارثة لإنتاج هرمون التستوستيرون.

لقد اثبتت الدراسات ان زيادة كمية الدهون الكلية يعزز مستويات هرمون تستوستيرون، وتناول الأحماض الدهنية المشبعة ايضا

زيادة تناول الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة يعزز مستويات هرمون تستوستيرون

وزيادة استهلاك الأحماض الدهنية غير المشبعة يقلل من مستويات هرمون تستوستيرون باستثناء زيت جوز الهند، زيت النخيل، زيت الأفوكادو، وزيت الزيتون).

4-النعناع

النعناع والحبق، والاعشاب المنتمية لنفس الاسرة يمكن أن تخفض مستويات التستوستيرون في الجسم فكلاهما يستخدم بشكل كبير لأغراض الطهي والغذاء، بعض المشتقات أيضا تكون موجودة في العديد من الصابون والشامبو، مسكنات السعال، بلسم الشفاه، ومعجون الأسنان، كما أن معظم أنواع الشاي العشبية تميل إلى احتواء النباتات أو المستخلصات النباتية من النعناع.

وأظهرت دراسة من عام 2008 أن النعناع قلل من إنتاج هرمون تستوستيرون في الفئران الذكور، نظر الباحثون إلى أن النعناع يتسبب في الإجهاد التأكسدي في المهاد مما يؤدي إلى انخفاض تنظيم التستوستيرون في الخصيتين.

لسوء الحظ، ليست هناك أي دراسات على الذكور البشرية ولكن قد تبين أن النعناع يحد بشكل كبير من مستويات هرمون تستوستيرون…

4-الكحول

يتسبب الكحول في خفض مستويات هرمون تستوستيرون، تناول أي مشروبات كحولية قد يؤدي الى خفض مستويات هرمون التستوستيرون.

يرتبط استهلاك جرعات الكحول الكبيرة بانخفاض مستويات هرمون التستوستيرون، والمدمنين على الكحول يعانون من مستويات هرمون الاستروجين أعلى بكثير ومستويات هرمون تستوستيرون أقل بكثير بالمقارنة مع من لا يحتسي الكحول.

فوائد Testogen:

prosمحفز طبيعي هائل لانتاج هرمون الاندروجين او التستوستيرون.

prosمحفز للطاقة والقوة.

prosزيادة القدرة على تقليل كتلة الجسم.

prosاستعادة القدرة الجنسية وتحسين الاداء.

prosاعطاء حيوية هائلة ويزيد من القوة والقدرة على الاحتمال.

prosزيادة مستوى التفوق والتركيز.

prosيخلصك من دهون البطن وينقص الوزن.

prosالتعافى من مشاكل الذكورة واعطاء الثقة بالنفس.

لطلب Testogen أفضل محفز طبيعى لزياده هرمون الذكورة و معرفة سعره اضغط هنا

5- منتجات الصويا

ان العلاقة بين الصويا وهرمون التستوستيرون محفوفة بالنزاع العلمي، الكثير من الدراسات التي نشرت في المجلات مثل التناسل البشري تدعي ان فول الصويا يقلل عدد الحيوانات المنوية ويقلل التستوستيرون، منتجات الصويا هي مواد غذائية تقلل مستويات هرمون التستوستيرون هناك العديد من الموضوعات المثيرة للجدل حول استهلاك الصويا، واحد منهم وهو تأثير البقوليات على مستويات هرمون تستوستيرون.

6-الدهون المكررة

والأحماض الدهنية المصنعة يمكن أن تقلل من إنتاج الاندروجين العادي وانخفاض مستويات هرمون تستوستيرون، ان الدهون الشحمية هي نتيجة ثانوية مشتركة لعملية تسمى “الهدرجة” باختصار، هذا هو ما يحدث:

يتم تقوية الزيوت الخام (عادة فول الصويا، بذور القطن، القرطم، الذرة) عن طريق تمرير ذرات الهيدروجين من خلال الزيت في ارتفاع الضغط مع وجود النيكل (الذي يعمل كمحفز قلوي للعملية) ونتيجة لذلك، تصبح بعض الجزيئات غير المشبعة في الزيوت الخام مشبعة تماما (وبالتالي تكون صلبة أيضا عند درجة حرارة الغرفة) وخلق فعال للأحماض الدهنية وعند اكتمال عملية الهدرجة فقط إلى النقطة التي يتم فيها الوصول إلى الملمس الأمثل (ولكن ليس الهدرجة الكاملة)، فإن كميات عالية من الأحماض الدهنية العابرة ستبقى في المنتج النهائي.

7-المشروبات السكرية

ويشمل هذا الحلويات والكعك وجميع أنواع السكريات، قدمت دراسة من جامعة أكسفورد ل 75 رجلا جرعة 75 غرام من السكر النقي، في المتوسط، عانى الرجال من انخفاض بنسبة 25٪ في هرمون التستوستيرون.

كلنا نعلم انه من الصعب التخلي عن بعض العادات والأطعمة الشهية ولكن ليس حتى تعلم الى أي حد هي مؤذية لوظائفك الجنسية، فهي أيضا متعلقة بعدة وظائف مترابطة كالنشاط والمزاج والتركيز وغيرهم، أي الفائدة تعم على كل مجالات حياتك وحتى الاضرار تقلس من مجهودك ونجاحك في نفس المجالات الحياتية، لست مضطرا ان تعيش هذه التجارب الضارة او ان تعاني من أي مكروه فان الوقاية خيرا من العلاج، الآن يمكنك التخلي عن عاداتك السيئة بكل عزم وذلك للتمتع بحياة صحية جسديا وجنسيا.

اقرأ اكثر بشكل تفصيلي عن حبوب Testogen و كيفية عملها و مدى فعاليتها

Leave a Reply