هل تؤثر العادة السرية على قدرة التحمل الجنسي؟

ان العادة السرية عادة دائما بعيدة المنال، ويرجع جزء كبير من إلى أنه ظل حتى وقت قريب “محظورا” اجتماعيا ولم يناقش علنا. ان الاستمناء عنصر لا يتجزأ من عملية النضج لكل من الرجال والنساء وقد أظهرت الدراسات أن غالبية الرجال في مرحلة ما من حياتهم يتجهون الى تجربه الاستمناء، وعلى عكس النساء فان عددا أقل بكثير من النساء قد يحتاج الى تجرب المتعة الذاتية، وعدد الذين استكشفوا مراكز المتعة في الجسم لا يزال عددا كبيرا.

الاستمناء يمكن أن يؤثر على قدرة التحمل الجنسي في مجموعة طرق متنوعة، واحدة من النقاط المثيرة للاهتمام في المناقشة المتعلقة بالاستمناء والقدرة على التحمل الجنسي تتعلق المتعة الذاتية والمتعة التي نتلقاها من فرد آخر.

 كما أن الانخراط في الاستمناء عادة ما يعطي المزيد من الوقت لاستكشاف مراكز المتعة في اجسامهم، وقد يحصلون على المتعة والرضا أكثر من الاستمناء في العلاقة الحميمة الملموسة مع شريك آخر.

وبسبب هذا، وقد أظهرت بعض الدراسات أن العادة السرية الاستمناء يمكن أن تكون أداة فعالة لزيادة القدرة على التحمل الجنسي، أما بالنسبة للرجال فإن الاستكشاف الذاتي قد يتيح للرجال تجربة متعة “الذروة”، وتحويل النشاط الجنسي إلى مصدر أقل من التحفيز الجنسي، ومن ثم السماح لهم بالانخراط في النشاط الجنسي لفترات أطول من الزمن.

ما الذي يفكر به الناس حول الاستمناء؟

الآراء حول الاستمناء تختلف اختلافا كبيرا عبر الثقافات والمعتقدات الدينية، وعادات اسلوب الحياة الشخصية وعلى الرغم من أن الاستمناء أصبح جزءا “مقبولا” من السلوك الإنساني، إلا أن بعض المجموعات لا تزال تعتبر هذا السلوك محظورا. عموما، الاستمناء لا يزال مقبولا حتى وإن كان سريا فهو عنصر اساسي من الحياة اليومية.

الخرافات والحقائق حول الاستمناء

من المألوف أن تنطلق مجموعة واسعة من الأساطير والمعتقدات الخاطئة حول الأفعال المثيرة للجدل، واحدة من الأساطير الأكثر شيوعا حول الاستمناء هو الآثار الصحية الضارة نتيجة الافراط الذاتي.

 تستمر محاولات الأطباء في ربط الاستمناء المتكرر بأي مشاكل صحية طويلة الأمد ومع ذلك، ويوصي المهنيون الطبيون أيضا بأن يمتنع الرجال عن الاستمناء لفترة قصيرة إذا كانوا يعانون من ألم في مناطقهم التناسلية بعد الذروة.

تقنيات الاستمناء المثالية

على الرغم من أن معظم الرجال يطورون من ممارساتهم المفضلة للاستمناء، فهم يتبعون استراتيجيات مقبولة لتلقي اعلى مستويات من المتعة، كما يعتبر رأس القضيب هي المنطقة الأكثر حساسية من الأعضاء التناسلية للذكور، والرجال المهتمين في الحصول على أقصى قدر ممكن من المتعة خلال الاستمناء ينبغي عليهم التركيز على هذه المنطقة المحددة من القضيب.

اقرأ : افضل محفز للتستسترون و كيف يمكن الحصول عليه

فوائد الاستمناء

خلال النشوة الجنسية، يفرز الجسم كميات متزايدة من oxytocin وهو هرمون ثبت أنه يقلل من مستويات التوتر لدى الرجال والنساء وذلك بالنسبة لأولئك الذين يستمنيون على أساس منتظم، وقد تكون من العادات المهمة للتخلص من الإجهاد والتي تشتد الحاجة إليها.

بالإضافة إلى ذلك، أظهرت الدراسات أن الرجال الذين يحققون النشوة الجنسية على نحو منتظم قد يقلل من خطر الاصابة بنوبات قلبية بالإضافة الى ان النشوة يمكن أن توفر عددا من الفوائد الصحية الإيجابية.

الآثار الجانبية للاستمناء

بصرف النظر عن ان من المفيد الافراج عن بعض الهرمونات أثناء الاستمناء، ولكن يتسبب أيضا في القليل من الآثار الجانبية الجسدية ومع ذلك، فإن الآثار الجانبية الفسيولوجية للاستمناء يمكن أن تكون إيجابية وسلبية على حد سواء، على الرغم من أن الاستمناء ثبت أنه يقلل من مستويات التوتر، فإنه قد يؤدي بالرجال الى ان تصبح أكثر انطوائية وأقل اهتماما في العلاقات الفعلية سواء من النوع العاطفي او الجسدي.

الاستمناء يمكن أيضا أن يستخدم لتعزيز التفاعلات الفردية مع شريك الحياة، من خلال مشاركة الاقتراحات والتقنيات التي توفر أقصى قدر من المتعة، يمكن للرجال مساعدة شركاءهم على تعلم المزيد عن أساليب التحفيز المفضلة لديهم، مما يسمح للطرفين أن يشعروا بمزيد من الثقة أثناء النشاط الجنسي بينهم.

اقرأ: أفضل حبوب لتقوية الانتصاب و تكبير العضو الذكري و شحن مجاني لأي مكان بالعالم

هل يحسن الاستمناء القدرة على التحمل الجنسي؟

يحصل الرجال على مستويات عالية من المتعة الجنسية أثناء الاستمناء، فإنها قد تكون أقل عرضة لسرعة القذف أثناء الجماع، وهذا التحفيز هو أقل “فعالية” بالنسبة لعادات الاستمناء.

استنتاجات

على الرغم من أن الاستمناء هو ممارسة آمنة ومشتركة بين كل من الرجال والنساء، مثل أي شيء، فإنه يمكن أن تشكل المخاطر الصحية المحتملة لأولئك الذين ينخرطون في المتعة الذاتية المفرطة، او ما يسمى إدمان العادة السرية، وينصح هؤلاء الأفراد مناقشة مشاكلهم مع معالج الجنس المعتمد.

وقد وضع معالجين المشاكل الجنسية عددا من برامج العلاج التي تسمح للرجال لتقييم عاداتهم، وتحديد عناصر محددة من حياتهم اليومية التي قد تكون الدافع الرئيسي لأولئك الذين ينخرطون في الإفراط في المتعة الذاتية المعتادة، بالإضافة إلى ذلك، قام المعالجون أيضا بتطوير برامج علاجية مصممة خصيصا للأزواج، مما يسمح للرجال بمواجهة مشاكلهم بدعم من شركائهم.

النساء اللاتي تشك في أن شركائهن قد يعانين من مشاكل في الاستمناء المفرط قد يجدن صعوبة في معالجة هذه المشاكل معهم. أن هذا الاستمناء المزمن قد يكون مؤشرا على مشكلة عاطفية أكبر بكثير.

أفضل حبوب لتقوية الانتصاب و تكبير العضو الذكري و شحن مجاني لأي مكان بالعالم

 

Leave a Reply